الصفحة الرئيسية » الأخبار » فوضى عارمة تضرب اوساط داعش في الموصل

الأخبار

 

الأخبار فوضى عارمة تضرب اوساط داعش في الموصل

القسم القسم: الأخبار التاريخ التاريخ: ٢١ / مارس / ٢٠١٧ م ٠٣:٤٥ م المشاهدات المشاهدات: ١٧٠ التعليقات التعليقات: ٠

بات داعش أمام خسارة حتمية لمعقله في الموصول على يد القوات العراقية المشتركة وبات مقاتلوه في فوضى مستمرة و لا يعرفون لمن يتبعون على خلفية المعلومات التي أفادت بفرار زعيمهم أبو بكر البغدادي أو مقتله حتى بلغ بهم الأمر أخيراً بالإنتقام من أهل الموصل و إستخدامهم دروعاً بشرية للتخفي والهرب من المواجهة.

ولم يكتف داعش في الجانب الأيمن من الموصل بـإستخدام المدنيين دروعاً بشرية لحماية مقاتليه فقط , بل زاد على ذلك بـإنتهاج عقيدته الطائفية في تحذير الموصليين من زوال تنظيمه, محاولاً إنقاذ ما يمكن إنقاذُه من مصيره المحتوم على يد القوات العراقية المشتركة , غير أنه فشلَ حتى الآن بهذا النهج بسبب التعاون الذي أبداه الموصليون لتحرير مدينتهم.

وقال علي حسين أحدٌ أهالي الموصل أن مقاتلي داعش إستخدموهم دروعاً بشرية وسحبوهم خلال المعارك الى منطقة وادي حجر قبل أن ينقلونهم الى منطقة الموصل القديمة لإستعمالهم كغطاءٍ من الغارات الجوية والقصفِ المدفعي فضلاً عن إستخدام أسطح المنازل لمواجهة القوات العراقية والسكانُ بداخلها.

وذكر علي حسين ذكر أيضاً في شهادته أن مقاتلين من طاجيكستان منتمين لداعش فشلوا في محاولتهم إستخدام نهجهم الطائفي لتحذير الموصليين من تقدم مقاتلي القوات العراقية , مؤكداً أن العراقيين بكل مكوناتهم متعايشون منذ آلاف السنين ولن ينالَ من لحمتهم إرهابيون أجانب.

وأكدت السيدةُ الموصلية أم صبا أن داعش أعدمَ أربعةً من أبنائها بتهمة الإنتساب للأجهزة الأمنية العراقية وذلك بـإطلاق الرصاص على رؤوسهم , بينما لاحق إبنَها المتبقي لديها دون أن يكترث الى كونه معاقاً , مشيرة الى أن داعش صادر منزلين يعودان لإبنيها خلال السنوات الثلاث التي إحتل فيها الموصل قبل أن يحرق أخيراً شقتـَها في منطقة النبي شيت.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 

التعليقات

 
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
  شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

®جميع حقوق البث والنشر محفوظة لإذاعة المعارف من النجف الأشرف

المكتبة الإذاعية

الأخبار

سجل الزوار

اتصل بنا